| 8 التعليقات ]

عع
أصبح " لعلي" صديق حسن الخلق،  وقد كان يعتقد دائما أن هذا الصديق "أحمد" يحافظ على صلاته مما انعكس على سلوكه ومعاملاته مصداقا للآية الكريمة:
 {إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر}، لكنه صُدم حينما قابله بالرفض حين عرض عليه ذات يوم الذهاب إلى المسجد، حيث قال:
ـ هيا يا أحمد : تعال بنا نصلي صلاة المغرب في المسجد ، فإننا بعيدون عن المنزل , كي لا يمر علينا وقت الصلاة , فقد قال تعالى : {إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} .


ـ ولم الذهاب إلى المسجد والصلاة . أَلِتَسْقط كمغشي عليه أمام الحيطان ؟
ـ قاطعه علي مندهشا، ماذا تقول ، يا أحمد ، أَسقط و أقف للحيطان ! بل أركع وأسجد لله رب العالمين الذي خلقني فهو يهدين .
ـ و أينك من الله الذي في السماوات العلا  وأنت تسجد له في الأراضين ،  هل أنت في تمام وعيك يا صاح؟

ـ نعم ولله الحمد في تمام وعيي ، لكن ، ألا تعلم أن الصلاة مفروضة من عند الله تعالى خمس مرات في اليوم ، مصداقا لقوله تعالى :{وأقيمو الصلاة} وأن تاركها كافر مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم : ( العهد الذي بيننا و بينهم الصلاة من تركها فقد كفر ).
ـ طبعا أعلم أن البعض يقف ويسقط و يجلس خمس  مرات في اليوم ، كما أعلم أن الإيمان في القلب وليس رهينا بالصلاة !

ـ لا تسخر من المصلين يا أحمد ، والله ما ظننتك يوما  تاركا للصلاة ، أما أنا فيكفيني فخرا أن تكون لي الصلاة  جوازا لدخول الجنة ، يوم لا ظل إلا ظله ، مصداقا  لقوله صلى الله عليه وسلم : ( أول ما ينظر فى عمل العبد الصلاة فإن قبلت منه نظر فى ما بقي من أعماله وان لم تقبل لا ينظر فى شىء من عمله ) . فنحن نصلي رغم ذلك فنحن مقصرين في حق الله لا نخشع إلا قليلا ، لذلك نحاول تحسين أداء صلواتنا ، فما بال الذي لا يصلي بتاتا ولا يؤمن بفرضية الصلاة ؟

فشل علي في إقناع  أحمد بأهمية الصلاة ، فانفض الجدال وصلى علي وذهب إلى المنزل آسفا على صديق الأمس ، فصادف في الطريق أحد أصدقائه القدامى  الذي حذره من مصاحبة أحمد ؛ الذي وصفه بالمنحرف ، المتسكع في الشوارع وصاحب العلاقات المشبوهة مع الفتيات ..

،لم يستطع علي أن يصدق أذنيه ولكنه خلص في الأخير إلى استنتاج ألا وهو ، أن المسلم الحق ـ لا المسلم الجغرافي ـ المصلي صلاة لها أثر واضح في الحياة : يتخلق بأخلاق الإسلام ، أما غير المصلي ، يتخلق بالأخلاق الغربية والقيم الكونية من احترام وصدق و وضوح في المعاملات بالإضافة إلى الإباحية والانحلال و السفور التي يعتبرها من الأشياء العادية و الطبيعية ، لذلك قرر الانفصال عن هذا الصديق .. حين تذكر بيت الشاعر ،  و خاف على نفسه الشبهة !

      عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه ++++++++++++ فكل قرين بالمقارن يقتدي

.

8 التعليقات

Mehdi يقول... @ 30 سبتمبر 2011 8:30 ص

و الله، لا اجد ردا لقصتك، فعلا هي نموذج لصديقين، احدهما يصلي و الاخر لا يصلي، و راينا كيف كان رد علي عندما صدم بان صديقه لا يصلي، ردا ينم عن حسن خلقه.
شكرا لك

عبد الحميد يقول... @ 1 أكتوبر 2011 3:23 م

أسجل مروري إعجابي بقصتك العميقة المعنى
و أسجل تقديري لمدونتك الجميلة جدا شكلا و مضمونا
ستجدنا دوما في الجوار
لي الفخر أن يكون بين شباب وطني شخص بمثل أخلاقك و رقي فكرك أخي

تقبل مني خالص المودة

غير معرف يقول... @ 5 أكتوبر 2011 4:29 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا وليس اخرا
سأعطيك رأيي :
أسلوبك ركيك و معظم ما دونته يفتقر إلى المهارة والخبرة والإتقان .
الأخطاء اللغوية كثيرة و واضحة
حسن أسلوبك !
تِلك الجُمل الهَاربة مِن فوهةِ المِحبرة
تَأبى ارتشاف المَزيد
حسن أسلوبك !
بالتوفيق

أيوب بوغضن يقول... @ 18 أكتوبر 2011 6:50 ص

الأخ الكريم عبد الحميد ’ شكرا على تعليقك الجميل .

أيوب بوغضن يقول... @ 18 أكتوبر 2011 6:54 ص

الأخ الغير المعرف عند العموم '' أنس حافظ '' و المعرف عندي ! أشكرك على نصائحك القيمة !

souad islah يقول... @ 16 نوفمبر 2011 1:55 ص

بسم الله الرحمان الرحيم ابني أيوب أعجبت بشخصيتك و بالقصة التي كتبتها أتمنى لك يا بني التوفيق في حياتك كلها.

غير معرف يقول... @ 23 فبراير 2012 3:29 ص

بسم الله الرحمان الرحيم أعجبني القصة التي كتبتها و بالتوفيق

حليمة عماري يقول... @ 19 أكتوبر 2012 2:03 م

اللهم اهدنا واهد جميع الناس اللهم نبهنا الى طريق الخير

إرسال تعليق