| 1 التعليقات ]


اعتقلوا في غياهب الجب
لانتظامهم في قاطرة الحق
حبذا لو وقف أمرهم على الاعتقال
و عسى لو كانوا محكومين بإدانة
لعل الله أراد الابتلاء لعباده
فساقهم للسجن ووحشته
و ذاقوا فيه ألوان العذاب
لكن المر يحلوا في سبيله
في سبيله تعالى سجنوا
وفي سبيل الإسلام و مآربه
ما اعتقلوا من أجل ذنب اقترفوه
و لا من أجل مال سلبوه


ترى هل أراد الله لعباده
الشدة والعسر في دنياه ؟
و ابتغى لهم الأجر و المثوبة
من نعيم و جنان في أخراه ؟
لو كانت حكمته تعالى كذلك
لخُير الأسر على الحرية في الحياة
فماذا تجدي حرية فانية
أمام نار ملتهبة دائبة ؟
أما الأحسن من سعادة وحرية
دائمة في جنة قطوفها دانية !!
ما أجهل الإنسان الذي يؤثر
سعادة مندثرة على أخرى باقية !

1 التعليقات

غير معرف يقول... @ 5 نوفمبر، 2011 10:24 ص

اخي ايوب
هذه القصيدة تحتاج الى بعض الاضافات لاكسابها نوعا من الجمالية والاثارة

إرسال تعليق