| 2 التعليقات ]





حج وفد رسمي من مستشاري حزب التقدم و الاشتراكية ببلدية تيزنيت إلى مقر حزب العدالة و التنمية ، لتهنئة الأستاذة آمنة ماء العينين ( عضو المجلس البلدي عن حزب العدالة و التنمية ) بالفوز بمقعد نيابي عن طريق اللائحة الوطنية للنساء ، هذا الفوز  اعتبره أحد المهنئين نوعي لأنه لأول مرة سيدة تمثل إقليم تيزنت تحت قبة البرلمان . و عبرت الاستاذة آمنة للمهنئين عن استعداد الحزب للتعاون مع كل شرفاء هذا الوطن الذين يريدون الخير للبلاد و العباد.
و تجدر الإشارة إلى أن  حزب التقدم و الاشتراكية ترشح في لائحة مشتركة مع حزب الاتحاد الاشتراكي في شخص الأستاذ لحسن بنواري ( النائب الأول لرئيس البلدية ) الذي فاز بمقعده النيابي بفارق كبير مع الفائز الأول ( عزيز أخنوش وزير الفلاحة سابقا ! و البرلماني الذي يتوقع أن يجلس في كراسي المعارضة حاليا ، بعد أن بوأته استطلاعات '' هسبريس '' رئيسا للوزراء بعد العثماني و بنكيران !!! ) .
بينما الأستاذ عبد الجبار القسطلاني حافظ على أصواته التي دائما يحصدها في الاستحقاقات السابقة حوالي 8000 صوت غير أنه هذه المرة لم يستطع الاحتفاظ بمقعده النيابي نظرا لأن ( أهل تيزنيت باعوا أنفسهم سابقا لصاحب الحافلات بأكثر من 26000  صوت ـ سعيد بنمبارك ـ و لم يروه قط لا في تيزنيت و لا تحت قبة البرلمان . و الآن يبيعون أنفسهم لأخنوش بأكثر من 25000 صوت ) حسب تعبيره .












...تابع القراءة

| 3 التعليقات ]


اعتذر عن الصورة الغير الواضحة بسبب ظروف المهرجان


على هامش  المهرجان الخطابي الحاشد الذي نظمه حزب العدالة و التنمية بمدينة تيزنيت ، كان لمدونة أيوب بوغضن هذا الحوار القصير مع القاضي النزيه الذي رفض التعليمات الفوقية المتدخلة في القضاء ، الأستاذ جعفر حسون ، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية .




ـ نرحب بالأستاذ جعفر على صفحات مدونة أيوب بوغضن .. في إطار المنع الذي تعرضت له لائحة المصباح بالدائرة  الانتخابية لتارودانت الجنوبية و رفضكم   من طرف السلطات كوكيل لها ، ما هو جديد هذا الملف الذي أثار زوابع و توابع في عدة منابر اعلامية و ما حيثياته ؟


مرحبا ، مرحبا .. ملف رفض ترشيحي كوكيل لائحة المصباح بإقليم تارودانت ، كما يعرف الجميع  ؛  يتعلق الأمر بالإشعاع الذي يحظى به الحزب و متعاطفيه بالمدينة في الآونة الأخيرة و خصوصا مع ذيوع صيت وكيل اللائحة .. و بالتالي تم رصد النتائج التي يمكن أن يحصل عليها الحزب و التي وصلت بها التوقعات و تقديراتنا إلى مقعدين إلى ثلاثة مقاعد من الأربعة المخصصة للدائرة  الانتخابية '' تارودانت الجنوبية '' . فلكسر هذا الفوز الكاسح المتوقع ، يجب إضعاف اللائحة بمنع وكيلها ، الذي له الدور الكبير في جلب أصوات الناخبين  ، من الترشح  باستغلال ملفات فارغة ، ليحصل الحزب على مقعد واحد على الأكثر .
أما بخصوص جديد الملف ، فقد تم رفض الطعن الذي تقدمنا به ، وبذلك تم تعويضي بالأخ الثاني في اللائحة ، و سنحصل على مقعدنا المضمون ، إن شاء الله ، بعد أن كنا نأمل الحصول على ثلاث مقاعد .. 




ـ بخصوص ما تتوقعونه من نتائج في الاستحقاقات الانتخابية ليوم 25 نونبر ، ما موقع حزب العدالة و التنمية فيها ؟


إذا مرت الانتخابات في أجواء عادية بعيدة عن التلاعب بالصناديق و تزوير إرادة الناخبين ، فسنحصل بإذن الله على ما يقارب سبعين مقعدا .. و الأمين العام الذي يعلم جيدا قوة الحزب في كل منطقة وصلت تقديراته إلى تسعين مقعدا.
...تابع القراءة

| 4 التعليقات ]




حضرت ألوف مؤلفة من الشيب و الشباب بمدينة تيزنيت ،  التجمع الخطابي للسيد وزير الفلاحة عزيز أخنوش ، و هذا إن دل على شيء فإنما يدل على اهتمام المواطنين التيزنيتيين بالبرنامج الانتخابي لمرشح الحمامة ، و المتمثل في '' المجموعة الموسيقية الأمازيغية المشهورة '' ـ أودادن ـ التي تجاوب مع سفسطاتها جموع الحاضرين . و تزامن ذلك ـ التجمع الخطابي ـ مع خروج التلاميذ من الثانويات ، فتجاوب الشاب و الشيخ و المرأة و العجوز مع هذا المهرجان الانتخابي الذي تحول إلى مهرجان غنائي .
نعم سيتقدم المغرب بالغناء و الفجور ، صحيح سنرقى إلى الأمم المتقدمة بالمهرانات الغنائية ، التي اختلط الشاب بالشابة و كان الشيطان ثالث الإثنين !!!
 هذا برنامج السيد وزير الفلاحة عزيز أخنوش ، لتنمية مدينة تزنيت . الذي بالإضافة إلى غرابة حملته الانتخابية ، التي أحيا لياليها الذوات العدد بالفنانة  ـ التي يرتقب أن تفقد جمهورها ـ فاطمة تبعمرانت ، من جهة و من جهة أخرى استئثاره و انفراده بلائحة الحمامة .
إن القلب ليحزن و إن العين لتدمع  و إنا لفراقك أيتها التنمية بمدينة تيزنيت لمحزونون !!!


video


 الصورو الفيديهات غيرواضحة بسبب الحشود الحاضرة .
...تابع القراءة

| 4 التعليقات ]


نظمت نيابة التعليم بإقليم تيزنيت حفلا تكريميا لمتفوقي الموسم الدراسي 2010/2011 ، و ذلك في إطار  مشروع تشجيع التميز الذي جاء في سياق المخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم .
أقيم  الحفل مساء يوم الخميس 17 نونبر، بمركز التكوينات و الملتقيات . و قام بتسييره رئيس مشروع تشجيع التميز . وتميز بكلمة النائب الإقليمي لوزارة التربية و التعليم ، الأستاذ '' بوعرفة '' ، الذي عبر عن امتتنانه للأساتذة و الإدارة نتيجة عملهما الجبار ، الذي أثمر حصاد مدينة تيزنيت الرتبة الأولى جهويا في امتحانات الباكالوريا موسم 2010/2011 بنسبة 73% ، بعدما حصلت على نسبة 44% في موسم 2008/2007. كما أشار النائب عن وزارة '' خشيشن '' إلى أن النيابة  تعتزم في الموسم الجاري 2011/2012 الحفاظ على المكتسبات السابقة ، و الاهتمام أكثر بالثالثة إعدادي التي مازالت تعاني بعض النقص  ، حسب  تعبيره .
كما تناول الكلمة ، مدير ثانوية المسيرة الخضراء العريقة بمدينة تيزنيت ، الأستاذ '' محمد إندمسكين'' الذي أدلى بدلوه في موضوع تميز أوائل تيزنيت ، و عبر عن طموحه في أن يصل تلاميذ شعبة العلوم الرياضية إلى معدل 19 و ختم كلمته بتعبيره عن إرادته في المزيد من التألق و التفوق لأبناء تيزنيت ، بقوله '' لم لا نصل إلى الرتب الأولى وطنيا و جهويا '' .
 و  يذكر أن الجوائز تنوعت ما بين القواميس الفرنسية , الإنجليزية و آلات التصوير و  أداة USB .


...تابع القراءة

| 1 التعليقات ]




في إطار أنشطتها التحسيسية ,  نظمت جبهة الدفاع عن البيئة بمدينة تيزنيت , لقاء تواصلي مع الساكنة غداة يوم العيد الأضحى المبارك - يوم الثلاثاء 08 نونبر الجاري - أمام حديقة مولاي عبد الله  , حيث استغلت فرصة وجود جموع المواطنين للترفيه بالحديقة .. لتوضح لهم  مخاطر المحطة الحرارية المزمع إنشاءها و التي توقفت أشغالها مؤقتا بسبب ظروف العيد . كما وزعت مطويات ساهمت في التعريف بالجبهة و مطالبها ...
و تميز الحضور بوجود أطفال  , في إشارة رمزية إلى أن المتضرر الأكبر من هذه المحطة هم هذه الفئة التي تمثل لبنة الغد والمستقبل .





...تابع القراءة

| 2 التعليقات ]





نشرت جريدة '' هسبريس '' الالكترونية مقالا للأستاذ أحمد عصيد ، تحت عنوان : '' هل تحلّ التجربة التونسية معضلة الإسلام السياسي؟ ''.
يرتكز خطاب الأستاذ عصيد دائما على ثلاثة مفاهيم محورية ؛ العلمانية التي غالبا ما لا تخلو مقالاته من الدعوة إلى تبنيها ، ثانيا ، الأمازيغية التي يذود عنها من منطلقات و مرجعية '' الحقوق الكونية '' ، ثالثا ، الديمقراطية التي يتشدق بها دوما ، في خطاباته الرنانة سواء المقالات أو الكتب أو التصريحات الصحفية ..
في مقاله الأخير ، المعَنْوَن ب ''هل تحلّ التجربة التونسية معضلة الإسلام السياسي؟ '' ، أشار مرة أخرى إلى '' الديمقراطية '' من زاوية الدفاع و الذود عنها .. حيث اتهم الحركات الإسلامية بأنها مازالت تشكل خطرا على '' الديمقراطية '' و هو ما أشار إليه في قوله هذا ( لكن هل يعني هذا أنّ الإسلاميين لم يعودوا مصدر خوف أو تهديد للديمقراطية وقيمها ؟ من الصعب أن نجيب بالإيجاب . ) .
إستدل  ذ . عصيد على شكوكه ، و ابتدأ براهينه من حديثه حول ليبيا ، في قوله هذا ( فبالنظر إلى ما بدأت تسفر عنه الثورة الليبية من وجه كالح، حيث سيكون صعبا جدا نزع سلاح المجموعات الدينية المهيّجة من أجل بناء الدولة ) ، صحيح أن هناك تحدي كبير على الليبيين يتمثل في مدى استجابتهم لدعوة المجلس الانتقالي لتسليم الأسلحة ، لكن الملاحظ أن الشعب الذي استمات من أجل إسقاط نظام طاغي ، و نادى فيه '' الله أكبر على من طغى و تجبر '' ، شعب هدفه بناء دولته في إطار نظام ديمقراطي شعاره الحرية و الكرامة أولا ، لا يمكن البتة أن يحمل السلاح و يعود إلى القتال بعد أُنهكت قواه أكثر من ثمانية أشهر جراء المعارك الطاحنة بينه و بين مرتزقة القذافي ، إضافة إلى أن ما سماه الأستاذ عصيد '' المجموعات الدينية المهيّجة '' ما هو إلا تضليل و تمويه ، فلماذا هذه '' المجموعات الدينية '' حسب تعبير عصيد ستحمل السلاح و الدولة الليبية إسلامية ، إن شاء الله شريعتها إسلامية  و قد سبق للمستشار مصطفى عبد الجليل أن أعلن ذلك  ..
يبدو أن عصيد لم يحتمل أن تكون شريعة ليبيا إسلامية فأراد أن يُحَمِّل الكلام أكثر مما يحتمل ، يبدو أنه حزن لآلاف الأمازيغ الذي سيحكمهم شرع رب العالين ! و الملاحظ أنه أيضا ،مما زاد الطين بلة في معرج حديثه اعتباره أن '' تعدد الزوجات '' التي هي من صميم شرع رب العالين ، بشرط العدل . بدليل قوله تعالى ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء ، مثنى وثلاث ورُباع ، فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة ) . اعتبر هذا '' التعدد '' فزاعة أعظم أكبر من فزاعة العقيد الغير المأسوف عليه . هذا هو قوله ( فدولة الشريعة في ليبيا التي تبشر فحول البلد في عيد استقلالها، وفي نوع من الكوميديا السوداء، بإباحة "تعدد الزوجات"، قد تصبح "فزاعة" حقيقية في المنطقة بكاملها، بعد أن تحمّل الشمال الإفريقي على مدى 42 سنة فزاعة العقيد غير المأسوف عليه ) .
خلاصة هذه الفقرة ، أن الأستاذ عصيد في مقاله هذا و في معرض حديثه عن الحركات الإسلامية و خاصة في ليبيا ، خانه منطقه الذي يتبجح به دوما ، و خانته العقلانية التي ينادي بها ، و استسلم لعاطفته الجياشة ضد الإسلام و شريعة الإسلام و الحركات الإسلامية ..
في معرض حديثه أيضا عن المحور الرئيسي الذي نتناوله و هو ، اتهام الحركات الإسلامية بأنها مازالت تشكل خطرا على '' الديمقراطية '' ، عرج في حديثه إلى الحركة الإسلامية المغربية ، و ضرب لنا مثلا بحركة التوحيد و الإصلاح المعروفة بوسطيتها و اعتدالها و جناحها السياسي المتمثل في حزب العدالة و التنمية ، حين قال ( ففي الوقت الذي كان فيه راشد الغنوشي ينادي من على المنابر بأن المكاسب الديمقراطية للمرأة هي مكاسب نهائية، كان أهل التوحيد والإصلاح والعدالة والتنمية المغاربة يشنون حملة شعواء على الحكومة بسبب قيامها بخطوة ديمقراطية جبارة وهي رفع التحفظات عن اتفاقية الميز ضد النساء، مع العلم أنهم مقبلون على انتخابات قريبة. ) ..
دعونا نحلل حديث عصيد الذي ينصب فيه مرة أخرى نفسه و كأنه حامي الديمقراطية و المرأة ، يقول الأستاذ إن رفع الحكومة التحفظات على اتفاقية الميز ضد النساء خطوة '' ديمقراطية جبارة '' . هذه المرة نسي أن هذا الحكومة يرأسها حزب '' محافظ '' حسب تعبير عصيد ، لأنه اقترح أن تكون الأمازيغية لغة و طنية في الدستور ، و بالتالي هو حزب غير ديمقراطي . و الآن جاء عصيد ليغازل '' المحافظين'' الذين هم على رأس الحكومة ، لأنهم قاموا بخطوة '' جبارة '' في طريق الديمقراطية .. هذا يبرز ازدواجية المعايير ، و عدم الفهم العميق للديمقرطية . هل يمكن أن يكون الحزب '' المحافظ '' ضد الديمقراطية ، قبل شهور حين اقترح وطنية اللغة الأمازيغية ، و يصبح بين ليلة و ضحاها حزب يتجه نحو خطوات ديقراطية ليست عادية بل '' جبارة '' !!!
هذه فقط توطئة قصيرة ، لنناقش ديمقراطية الخطوة '' الجبارة '' التي قامت بها الحكومة . ما قرأناه عن الديمقراطية ، أنها ضد تسلط الحكومة على الشعب بقرارت جائرة .. و لا يمكن في أي ديمقراطية في العالم ، أن تقوم الحكومة بخطوات أوتتخذ قرارات تهم عمق حياة المواطنين دون أن يُستفتَوا عليها أو يؤخذ بعين الاعتبار رأيهم فيها ..
نحن الآن لسنا فقط بصدد قرار هين ، بل بصدد قرار يهم مكاسب المرأة المغربية ، و بالتالي فهو متغلغل في كيان الأسرة المغربية ..
الحكومة ، رغم الدستور الذي كبرت و هللت لقدومه ، و الذي يقر صراحة بإسلامية الدولة المغربية و يقول صراحة بأنه يقبل المواثيق الدولية ما لم تخالف القوانين المحلية يعني ما لم تتعارض مع شريعة رب العالمين ، رغم كل هذا الحكومة كأنها مكفوفة أو أمية لم تقرأ نص الدستور ، قامت بإصدار قرار يعارض مضامين الدستور بندا بندا ، هذا من جهة ..
و من جهة أخرى ، الحكومة انفردت باتخاذ القرار الخطير الذي يمس كل أسرة مغربية ، و بذلك تعلن مرة أخرى عن أنها تسعى للتحكم في مستقبل المغاربة و قيادته إلى المجهول .. و عندما ثار ضدها شريحة كبيرة من المغاربة فهمت أبعاد قرار رفع التحفظات ، متمثلة في الحركة الإسلامية '' التوحيد و الإصلاح '' التي كان لها قصب السبق في في مناهضة هذا القرار , و هناك فئة أخرى هي ضد القرار إن علمت أبعاده لكنها غير فاهمة لمضمونه بسبب الجهل و الأمية ..
جاء عصيد ليقول لنا إن الحركة الإسلامية المغربية ضد الديمقراطية ، بل إن من صميم الديمقراطية ، التي لا يختلف عليها اثنان ، الحق في التعبير عن رفض قرارات تصدر من الفوق ( الحكومة ) تمس حياة المواطنين . غير أن عصيد هذه المرة ، خالف العامة في تفسير مفهوم الديمقراطية ، و اختلف معهم في تأويله على أرض الواقع .. لأن الأمر هنا ، يتعلق بعلمنة الشعب المغربي المسلم بالحديد و النار .
و أخيرا ، لقد عبر الأستاذ أحمد عصيد عن حقيقة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ، مفادها أن العلمانيين أمثاله مع الديمقراطية المصحوبة بالعلمانية ، و ضد الديمقراطية المرتبطة بالإسلام ; و المفرزة للنخب الاسلامية عبر صناديق الاقتراع النزيهة .
هسبريس  بدورها تنشر المقال مع مواقع أخرى مغربية و تونسية .
...تابع القراءة

| 3 التعليقات ]





نظمت اليوم الخميس '' جبهة الدفاع عن بيئتي '' ، و قفة احتجاجية أمام الوكالة الحضرية من أجل الضغط على المسؤولين و حثهم على اتخاد قرارات تحترم تعرضات المواطنين بشأن احداث المحطة الحرارية بمدينة تيزنيت .
و يشار إلى أن الوقفة عرفت حضورا محتشما ، و ترجع الأسباب ، حسب مصادر مطلعة ، إلى تأخر وصول خبر اجتماع المسؤولين في الوكالة الحضارية إلى '' هيئات النسيج المدني  ضد احداث المحطة الحرارية '' ـ حوالي التاسعة صباحا ـ 
و بذلك لم تتم التعبئة سواء الاعلامية '' الفايسبوك '' أو على الأرض .

و الجدير بالذكر أن '' جبهة بيئتي '' ، لها اليوم الخميس السابعة مساء ، موعد آخر و اجتماع لبحث السبل الناجعة لإيصال صوتها إلى أكبر شريحة من المواطنين التيزنيتيين ، للمزيد من الضغط على السلطات التي صَمَّت آذانها عن مطالبهم المتمثلة ؛  في وقف مشروع إحداث المحطة الحرارية  لتوليد الطاقة الكهربائية بإستعمال الفيول الثقيل بين مدينة تيزنيت و بلدة وجان . المشروع الذي تشرف عليه المؤسسة العمومية التي هي المكتب الوطني للكهرباء . 

يذكر أنه تم وقف أشغال بناء المحطة المذكورة إلى حين مرور عيد الأضحى ..






.




...تابع القراءة