| 2 التعليقات ]





حج وفد رسمي من مستشاري حزب التقدم و الاشتراكية ببلدية تيزنيت إلى مقر حزب العدالة و التنمية ، لتهنئة الأستاذة آمنة ماء العينين ( عضو المجلس البلدي عن حزب العدالة و التنمية ) بالفوز بمقعد نيابي عن طريق اللائحة الوطنية للنساء ، هذا الفوز  اعتبره أحد المهنئين نوعي لأنه لأول مرة سيدة تمثل إقليم تيزنت تحت قبة البرلمان . و عبرت الاستاذة آمنة للمهنئين عن استعداد الحزب للتعاون مع كل شرفاء هذا الوطن الذين يريدون الخير للبلاد و العباد.
و تجدر الإشارة إلى أن  حزب التقدم و الاشتراكية ترشح في لائحة مشتركة مع حزب الاتحاد الاشتراكي في شخص الأستاذ لحسن بنواري ( النائب الأول لرئيس البلدية ) الذي فاز بمقعده النيابي بفارق كبير مع الفائز الأول ( عزيز أخنوش وزير الفلاحة سابقا ! و البرلماني الذي يتوقع أن يجلس في كراسي المعارضة حاليا ، بعد أن بوأته استطلاعات '' هسبريس '' رئيسا للوزراء بعد العثماني و بنكيران !!! ) .
بينما الأستاذ عبد الجبار القسطلاني حافظ على أصواته التي دائما يحصدها في الاستحقاقات السابقة حوالي 8000 صوت غير أنه هذه المرة لم يستطع الاحتفاظ بمقعده النيابي نظرا لأن ( أهل تيزنيت باعوا أنفسهم سابقا لصاحب الحافلات بأكثر من 26000  صوت ـ سعيد بنمبارك ـ و لم يروه قط لا في تيزنيت و لا تحت قبة البرلمان . و الآن يبيعون أنفسهم لأخنوش بأكثر من 25000 صوت ) حسب تعبيره .












2 التعليقات

أحمد أمين يقول... @ 27 نوفمبر، 2011 11:28 ص

شكرا لك صديقي أيوب على الاخبار. سنة سعيدة لكل أبناء الأمة الإسلامية ومزيدا من العطاء والتغيير نحو الأفضل...

محمد مليح يقول... @ 28 نوفمبر، 2011 3:57 ص

مبروووووووك و ألف مبروووك للمغاربة بفوز العدالة لأول مرة و ننتظر من الحكومة الكثيييير و الكثييييرر، فإلى الجهاد الأكبر.

إرسال تعليق