| 2 التعليقات ]




نظمت جمعية ورش لتحفيظ و تجويد القرآن الكريم بشراكة مع الجمعية المغربية لحماية الطفولة فرع تيزنيت و بتنسيق مع مندوبية الشؤون الإسلامية ، يوم السبت 18 فبراير ، ندوة إيمانية قرآنية ، عرفت حضورا مكثفا من الساكنة التيزنيتية .كان موضوعها عن '' أثر القرآن الكريم في تربية الناشئة''.
لا أخفيكم ، أن هذا الكم الغفير من الحضور أحيا في قلبي مرة أخرى الأمل و أبان لي على أنه مازال الخير الكثير في هذا المجتمع التيزنيتي بمختلف أطيافه ، و خصوصا و أني أرصد هذه الأيام ، المستوى الفظيع الذي وصل إليه الانحلال الأخلاقي و التفسخ القيمي الذي ينخر كيان المجتمع  التلمذي التيزنيتي .
أثناء الاستماع إلى مداخلات المشايخ الدكاترة الأجلاء ( الأستاذ البخاري عبد الله و حسن حميتو ) ، راودتني خواطر  منها ؛ أن سنة التدافع الكونية قائمة ، حيث تذكرتُ المهرجان التفسيقي الاستبلادي الاستغبائي،  الذي أقامه السيد عزيز أخنوش في حملته الانتخابية بالمدينة ، و الجمهور العريض الذي حضره من القرى سواء بسيارات زبانية أخنوش  ( أنزي ، أربعاء الساحل .. ) أو من الجمهور الذي يستهويه ذلك المجون.
من حضر المهرجان  من العقلاء ، سيلعن تيزنيت , و أهلها  الذين يحتشدون أمام المجون و الغناء المزيَّن بالاختلاط .. لكن من حضر الندوة الربانية المُقامة ، يوم السبت 18 فبراير 2012 ، و يلاحظ شدة انتباه الحاضرين لمداخلات المشايخ ، كأن على رؤوسهم الطير ، و مدى تذوق الجماهير الحاضرة للتلاوة الفائقة الروعة للشيخ الفاضل المقرئ العيون الكوشي ، الذي تحمل وعثاء السفر من الدار البيضاء إلى تيزنيت ليُتحف الحضور بقراءته الفذة لكتاب الله العزيز . كما أن من حضر الندوة ، لا بد له و أن يسجل الكلمات القوية  التي تخللت موضوع ''  أثر القرآن الكريم في تربية الناشئة'' ؛ حيث دعا الدكتور حسن حميتو ، الأمهات الحاضرات إلى المسارعة بإدخال أبنائهن إلى الكتاتيب القرآنية ، معتبرا أن المناهج التربوية الوضعية شرقية كانت أو غربية لا تقوم بتربية الأبناء و تهذيبهم ، بل تدمر مستقبلهم بخزبلاتها ، مشيدا في نفس الوقت بمدرسة القرآن التي خرجت جيل الصحابة الفاتحين رضوان الله عليهم .

2 التعليقات

غير معرف يقول... @ 18 فبراير، 2012 5:06 م

أحسنت وأجدت، وبارك الله في جهود إخوانناوكل محب للخير

هند عبد الله يقول... @ 19 فبراير، 2012 3:09 م

جزاك الله خيرا في ميزان حسناتك
اسأل الله التوفيق لكم

إرسال تعليق