| 2 التعليقات ]
























بزغت شمس الصباح بتونس

و أطلت علينا بشائر الخير في مصر 

و تهللت أسارير كل شريف
يهوى لإسلامه وعروبته التقدم
من جامع الزيتونة انطلقت
وبأرض الكنانة تواصلت
جموع المحتشدين من الشباب
الشباب المعطاء الطالب للكرامة
كرامة حياة وحرية إعلام و صحافة


و ديمقراطية جامعة لكل القيم المبادئ
اختلفت التوجهات و تفرقت السبل
لغايات كبرى نبيلة
إسقاط الطغاة الموالين
للأعداء من الغرب وبني صهيون
و كسر حصار غاشم
عن ملايين الخلق و المخلوقات
و استبدال الأنظمة المستوردة
 من اشتراكية وليبرالية و علمانية
بالنظام الذي ارتضاه الرحمان
بنظام الاسلام السمح المعتدل






* ملاحظة : هذه القصيدة  , كتبتها يوم سقوط فرعون هذا العصر '' محمد حسني مبارك ''  و ذلك يوم الجمعة 11 فبراير سنة 2011 .











  












2 التعليقات

غير معرف يقول... @ 10 أكتوبر، 2011 11:23 ص

السلام عليكم و رحمة الله وبركانه
قصيدة جميلة أخي أيوب
نسأل الله النصر و الحرية لاخواننا في اليمن و سوريا
بالتوفيق لك ان شاء الله..

أيوب بوغضن يقول... @ 10 أكتوبر، 2011 12:29 م

و عليكم السلام رحمة الله وبركاته أخي الكريم.
آمين يا رب العالمين نسال الله لهم الفرج العاجل من أسد سوريا و طالح اليمن ..

إرسال تعليق