| 4 التعليقات ]


7/ سمات التغيير المنشود :


انطلاقا من قول الحق تبارك و تعالى  " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ". يتبين أن التغيير – أو أي تغيير بصفة عامة  - أو الإصلاح الثقافي المنشود في الوسط المدرسي يخضع لمجموعة من السنن الكونية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار – لأن السنة الكونية لا تحابي أحدا : المسلم أو الكافر - .و قد فصل في هذا الموضوع الأستاذ جودت السعيد في كتابه " حتى يغيروا ما بأنفسهم " .و ذكر فيه أن التغيير المذكور في الآية الكريمة هو سنة مجتمع لا سنة فرد ( ما بأنفسهم ) و بالتالي فإننا إن كنا  ننشد تغييرا لدى التلاميذ فإنه لا بد أن يغير المجتمع التلمذي ككل الفلسفة التي يسير وفقها في مضى (  و ليس تغير مجموعة من الأفراد هو الكفيل بالتغيير الرباني المذكور في الآية ) . و قد جاء في الكتاب أيضا – في تفسير التغيير المذكور في الآية دائما - أن ما بالقوم نتيجة لما بالنفس : مما يعني أن التضعضع الذي لحق الوسط التلمذي  سواء على المستوى الأخلاقي أو الدراسي أو المعرفي راجع بالأساس إلى ما في نفوس التلاميذ حاليا من لامبالاة و من خواء معرفي و فقدان تام للرسالة المنوطة بالإنسان في  الحياة .
إذن التغيير مرة أخرى ينطلق من تغيير نفوس التلاميذ – و أصعب شيء هو أن تغير الموازين التي تحكم المرء- و ذلك يحتاج، كخلاصة ، إلى التوعية بالرسالة من الوجود ( = بث الوعي الإسلامي ) سواء بالمناهج الدراسية – و هذا العامل كما ذكرنا في التمهيد هو المركزي و يتعلق بالمسئولين و ليس التلاميذ – و يحتاج أيضا إلى تمكين  التلميذ من ثقافة حقة و معرفة حقيقية ( = بإعادة الاعتبار للكتاب و للنقاش داخل أسوار المؤسسات التعليمية ).





الهوامش :

(1)" مرآة الغرب المنكسرة " للدكتور حسن أوريد .
(2)" جاهلية القرن العشرين " – فصل " فساد في الأخلاق" ص : 162. للأستاذ محمد قطب .
(3)" الأخطاء الستة للحركة الإسلامية بالمغرب " . للشيخ فريد الأنصاري – رحمة الله عليه - .فصل ( استصنام الخيار النقابي ) .
(4)" شروط النهضة ". للأستاذ مالك بن نبي – رحمة الله عليه - .  فصل " توجيه الثقافة " . ص : 88
(5)" الجاهلية " حسب المصدر السابق . فالجاهلية كما يقول فيها " الأستاذ محمد قطب " هي : البعد عن هدى الله تعالى و هي مقابل معرفة الله و الحكم بما أنزل الله و تتخذ عدة صور على مر تاريخ البشرية . و ليس بالضرورة أن تكون الجاهلية ضد العلم و المدنية و الحضارة...
 (6 " البيان الدعوي و ظاهرة التضخم السياسي " . للشيخ فريد الأنصاري – رحمة الله عليه .

(7) نفس المصدر السابق .
 (8) " معالم في الطريق " ص : 6 ( الطبعة الثامنة عن دار الشروق ) .